تأطير و مرافقة المتربصين الأجانب المستفدين
من منحة الحكومة الجزائرية

برنامج استقبال، تأطير و مرافقة المتربصين   الأجانب المستفدين من منحة الحكومة الجزائرية

مشروع منشور رقم 3 المؤرخ في 3 جويلية 2017

يهدف هذا المنشور إلى تحديد كيفيات تنفيذ برنامج استقبال، تأطير ومرافقة المتربصين الأجانب المستفيدين من منح التكوين، على مستوى مؤسسات التكوين والتعليم المهنيين.

يأتي هذا البرنامج تطبيقا لأحكام المرسوم رقم 86/61، المؤرخ في 25 مارس 1986، المحدد لشروط قبول، دراسة والتكفل بالطلاب والمتربصين الأجانب، المعدل والمتمم بالمرسوم التنفيذي رقم 10-137 المؤرخ في 13 ماي 2010، و القرار الوزاري المشترك المؤرخ في 09 مارس 2013 المحدد لكيفية إيواء الممنوحين الأجانب بمناسبة العطلة الصيفية.

 

وعليه، ومن أجل توحيد إجراءات تنفيذ هذا البرنامج، تم استحداث جهاز يحدد مجال مساهمة وتدخل كل المعنيين بالتكفل بالمتربصين الأجانب المستفيدين من منحة.

 

 

 

 

I– استقبال المتربص الأجنبي المستفيد من منحة:

يتجسد الاستقبال من خلال مجموعة من التدابير والنشاطات تتخذ تجاه المتربص المستفيد من منحة من طرف المصالح اللامركزية المعنية والمؤسسات التكوينية، منذ وصوله وفي كل مرة يستلزم الأمر التعامل معه.

في هذا الصدد، ينبغي اتخاذ مجموعة من الإجراءات بشكل منسق، قصد ضمان أحسن استقبال للمتربص المستفيد من منحة.

I.1 – تبادر مديرية التكوين والتعليم المهنيين لولاية الجزائر، من خلال قرار إداري بتعيين مؤسسة أو عدة مؤسسات تكوينية، متوفرة على الوسائل البشرية والمادية اللازمة، للتكفل بنقل وإيواء المتربص، منذ وصوله إلى الجزائر، إلى غاية نقله إلى مؤسسة التكوين المسجل بها. تسمى هذه المؤسسات بـ”مراكز الاستقبال”.

يبرمج مركز الاستقبال، في الآجال المناسبة، وبالتنسيق مع مديرية التكوين والتعليم المهنيين المعنية، نقل المتربص الجديد إلى مؤسسة التكوين المسجل بها.

يمكن للمتربص الذي تحصل على شهادة نهاية التكوين، مؤشر عليها من مصالح الإدارة المركزية، وكذا تذكرة السفر، الاستفادة من الإيواء على مستوى مركز الاستقبال لفترة لا ينبغي أن تتعدى أسبوع، بناءا على حجز مسبق تقوم به المؤسسة المكونة، كما يمكن له الاستفادة من النقل إلى المطار الدولي للجزائر.

يقوم مركز الاستقبال بإرسال تقرير مفصل لمصالح الإدارة المركزية المكلفة بالتعاون حول ظروف استقبال والتكفل بالمتربصين الأجانب الجدد المستفيدين من منحة.

I.2- تقوم مديرية التكوين والتعليم المهنيين المستقبلة للمتربصين الأجانب إلزاما بإبرام اتفاقية خاصة مع المصالح المعنية للقطاع الصحي بالولاية، من أجل التكفل الصحي القانوني للمتربص لا سيما، الفحص الصحي الإلزامي للقبول والفحوصات الطبية الدورية، و إذا استلزم الأمر  ترحيل المتربص العجز صحيا على مواصلة التكوين إلى بلده الأصلي ، بناءا على قرار طبي.

 

I.3- على المؤسسة المستقبلة مرافقة المتربص في مختلف الإجراءات الإدارية والقانونية المطلوب منه القيام بها، لا سيما تلك المتعلقة بالتسجيل، الفحص الطبي الإلزامي للقبول، وكذا ملف طلب بطاقة الإقامة، الذي يجب أن يودع من طرف المتربص الجديد على مستوى مصالح الشرطة المختصة إقليميا، 30 يوما قبل تاريخ نهاية صلاحية تأشيرة الدخول إلى الجزائر.

 

 

تسلم المؤسسة المستقبلة شهادة تسجيل أولية للمتربص، على أساس شهادة المنحة الصادرة عن مصالح الإدارة المركزية المكلفة بالتعاون. لا يتم القبول النهائي للمتربص إلا بعد استلام نتائج الفحص الطبي الإلزامي للقبول، وتعهد المتربص على احترام القانون الداخلي للمؤسسة بالإمضاء عليه، مع تدوين صيغة “قرأ وقبل”. تسلم نسخة من القانون الداخلي للمؤسسة للمعني بالأمر.

 

تطبيقا للقانون المعمول به، تلتزم مؤسسة التكوين بدفع منحة التنصيب المقدرة بألف (1000) دج وكذا المنحة الشهرية المقدرة بـ: 1.350 دج للمستوى الخامس، و 700 دج للمستويات الدنيا طوال كافة فترة التكوين، تسلم الدفعة الأولى منها مسبقا، و الدفعة الأخيرة قبل نهاية آخر ثلاثي من التكوين.

 

كما تلتزم مؤسسة التكوين، وفقا للقانون المعمول به، بتمكين المتربص من الاستفادة من النقل منحة التربص التطبيقي، المنافع الاجتماعية، وكذا التأمين ضد الأمراض وحوادث العمل، خلال كافة فترة التكوين.

 

 

II– تأطير المتربص الأجنبي المستفيد من منحة:

 

يتجسد تأطير المتربص الأجنبي المستفيد من منحة في الدعم البيداغوجي، الإداري، وإذا اقتضى الأمر التأطير الشخصي المقدم للمتربص في إطار تحقيق مشروع تكوينه. لهذا الغرض:

 

II.1 تبادر المؤسسة المكونة إلى تعيين مشرف من بين المكونين أو المؤطرين، يتكفل باستقبال مساعدة، إعلام وتوجيه المتربص، طيلة مساره التكويني. كما يشكل هذا المشرف همزة وصل بين المتربص وإدارة المؤسسة.

ينبغي أن يلقى هذا المسعى دعم وتشجيع كل فاعلي التكوين والتعليم المهنيين، كما يمكن تسجيله في إطار تنفيذ «مشروع المؤسسة».

II.2 يجب على المؤسسة تسهيل تنصيب المتكون في تربصه التطبيقي في الآجال القانونية المعمول بها. وإذا تعذر ذلك يجدر بالمؤسسة تسخير كل الإمكانيات الضرورية من أجل إيجاد الحلول المناسبة لاسيما تنظيم التربص التطبيقي على مستوى مؤسسة تكوينية، في ولاية أخرىأو الترخيص للمتربص الذي لديه الرغبة في إجراء تربصه في بلده الأصلي.

II.3 يتوج تكوين المتربص بشهادة دولة، موقعة من طرف مدير المؤسسة والمدير الولائي للتكوين والتعليم المهنيين، ومؤشر عليها من طرف مصالح الإدارة المركزية المكلفة بالتعاون وفقا للقانون المعمول به.

 

تسلم الشهادة للمتربص في غضون عشرة (10) أيام من الإعلان عن النتائج، مصحوبة بنسخة عن الشهادة مترجمة إلى اللغة الفرنسية، بطاقة تفصيلية عن التخصص المتبع، شهادة التربص التطبيقي وكذا كشف النقاط لكافة المسار التكويني.

وفي حالة ما إذا كانت النتائج غير كافية، يستفيد المتربص من تمديد لفترة التكوين والمنحة لمدة سنة إذا كانت مدة التكوين تعادل أو تفوق سنتين، أو من فترة تكوينية أخرى، إذا كانت المدة التكوينية الأصلية تقل عن سنتين. ينبغي إبلاغ مصالح الإدارة المركزية عن كل تمديد لفترة التكوين.

II.4 يلتزم المتربص الأجنبي بالتقيد والامتثال إلى القواعد الداخلية للانضباط والسلوك، مثله مثل المتربص الجزائري. غير أن قرار الطرد النهائي لا يمكن أن يتخذ إلا من قبل لجنة تكوين الطلاب والمتربصين الأجانب التي تترأسها وزارة الشؤون الخارجية وذلك بعد دراسة الملف والاستماع للمعني بالأمر.

II.5 يجب التكفل بطلبات التحويل وتغيير التخصص بنفس المؤسسة، أو نحو مؤسسة أخرى من قبل مؤسسة التكوين، دون إشراك المتربص في البحث عن التخصص أو المؤسسة المستقبلة، ودون الحاجة إلى إذن مسبق من الإدارة المركزية، على أن تستلم هذه الأخيرة، في حدود ثمانية (08) أيام، نسخة من قرار التحويل (ملحق رقم 01).

 

لا يتم التحويل وتغيير التخصص إلا بناءا على قرار المجلس التقني والبيداغوجي، عند عدم تمكن المتربص من مواصلة التكوين في التخصص الموجه إليه، أو بناءا على قرار المجلس التأديبي، واستثناءا، بناءا على طلب مؤسس من المتربص.

 

III– مرافقة المتربص الأجنبي المستفيد من منحة:

تتمثل المرافقة في المنهاج الذي يسمح للمتربص بأن يصبح عضوا كاملا في المؤسسة. يستهل هذا المنهاج عند الاستقبال ويستمر، بفضل العلاقات التي تقام بين المتربص وعملية تأطيره، وكذا مختلف النشاطات التي تسهل اندماجه في حياة المؤسسة، وعليه:

 

III.1  يجب على المؤسسة، بدعم من مديرية التكوين والتعليم المهنيين، وضع جهاز لمرافقة ودعم المتربص، قصد تسهيل ظروفه طوال فترة مساره التكويني.

III .2 يتم تحديد كيفيات إيواء والتكفل بالمتربصين الأجانب بمناسبة العطلة الصيفية من طرف الإدارة المركزية، وفقا للننظيم المعمول به.

 

III .3 تتكفل الإدارة المركزية باقتناء تذكرة السفر للعودة النهائية للمتربص الذي أنهى تكوينه بناءا على طلب وارد من مديرية التكوين والتعليم المهنيين،يوجه إلى مصالح الإدارة المركزية المكلفة بالتعاون، ستة أشهر قبل نهاية تكوين المتربص (ملحق رقم 2).

 

IV– متابعة تكوين المتربص الأجنبي:

IV.1 تقوم مديرية التكوين والتعليم المهنيين بإرسال تقرير مفصل عن المتربصين الأجانب المستفيدين من منحة والمقيمين إلى مصالح الإدارة المركزية المكلفة بالتعاون، مدعم بجدول إحصائي إلى غاية 31 ديسمبر من كل سنة (ملحق رقم 3)، يسمح بتحيين البطاقية الوطنية للمتربصين الأجانب.ومن أجل ذلك، يجب وضع بطاقية على مستوى كل مديرية ولائية، والسهر على وضع بطاقية على مستوى كل مؤسسة.

 

IV .2 تقوم مديرية التكوين والتعليم المهنيين بوضع تحت تصرف الإدارة المركزية، عروض التكوين الخاصة بفئة الأجانب، وذلك قبل نهاية شهر ديسمبر من كل سنة (ملحق رقم 04).

 

IV .3 وعملا بالتنظيم المعمول به، يجب الإبلاغ عن كل تنقلات المتربص الأجنبي إلى خارج ولاية الإقامة، لدى مصالح الأمن المختصة إقليميا.

 

V– لجنة التسيير والمتابعة:

يتم استحداث لجنة تسيير ومتابعة برنامج استقبال، تأطير ومرافقة المتربصين الأجانب المستفيدين من منحة، تتكون من نقط الاتصال الذين لا تقل رتبتهم عن رئيس مصلحة، ممثلين للمديريات الولائية للتكوين والتعليم المهنيين، تترأسها مصالح الإدارة المركزية المكلفة بالتعاون.

 

تعقد اللجنة دورة عادية مرة كل سنة. يرسل موضوع الجلسة، مكان انعقادها وكذا الوثائق المتعلقة بها إلى الأعضاء، خمسة عشر يوما (15) قبل تاريخ الاجتماع.

 

VI– الأحكام الخاصة بالمترشح الأجنبي المقيم :

عملا بالقوانين الجزائرية المعمول بها، يحق للرعايا الأجانب المقيمين بصفة قانونية في الجزائر الإستفادة من تكوين مهني على مستوى مؤسسات التكوين العامة أو الخاصة، بنفس شروط تسجيل المترشح الجزائري، وبدون حاجة إلى أي ترخيص مسبق، أيًا كان نمط التكوين المتبع.

 

VII– أحكام ختامية:

ينبغي التذكير بأنه يمنع منعا باتا على مؤسسات التكوين و كذا مديريات التكوين والتعليم المهنيين ربط اتصالات مباشرة مع الممثليات الدبلوماسية المعتمدة في الجزائر، أيا كان السبب.

أما في حالة ما إذا كانت هذه الهيئات هي المبادرة بالاتصال مع المديريات الولائية أو مؤسساتها فالمطلوب الاكتفاء بتوجيهها إلى مصالح الإدارة المركزية المكلفة بالتعاون.

وفيما يتعلق بتسيير ملف المتربصين الأجانب، تجدر الإشارة إلى أن نقطة الاتصال، ممثلا للمديرية الولائية للتكوين والتعليم المهنيين هو بمثابة همزة الوصل الوحيدة بين مصالح الإدارة المركزية المكلفة بالتعاون و مؤسسات التكوين.

على ضوء ما سبق، المطلوب من مدراء التكوين والتعليم المهنيين، السهر على التطبيق الصارم للأحكام المنصوص عليها في هذا المنشور، ضمان نشره وتوزيعه على كافة مؤسسات التكوين والتعليم المهنيين، مع إبلاغ الإدارة المركزية بكل الصعوبات التي يمكن أن تعترض تطبيقه.

تلغى كل الأحكام المخالفة لهذا المنشور.

تسري أحكام هذا المنشور من تاريخ التوقيع عليه وينشر في النشرة الرسمية لوزارة التكوين والتعليم المهنيين.